طوفان الأقصى في شهره الثامن

بقلم: زاهر بن حارث المحروقي

لم يدُر في خلد القيادة الإسرائيلية أنّها ستواجه مقاومةً شرسةً من قِبل المقاومة الفلسطينية في غزة، وظنّت -خطأ- أنّ المسألة كلها ستكون أقرب إلى نزهة عسكرية -مثلما تعوّدت في السابق- لكن الأمر طال حتى دخلت الحرب شهرها الثامن، ولا يبدو من المنظور القريب أنها ستنتهي بهزيمة المقاومة الفلسطينية، إذ إنّ الكيان أكثر إنهاكًا، ويواجه تحديات داخلية وخارجية كثيرة.

مع طول أمد الحرب ارتفعت أصواتٌ من داخل «إسرائيل» تنادي بالموافقة على صفقة إطلاق سراح الأسرى، وتحذّر القيادة الإسرائيلية من أنّها على حافة هزيمة استراتيجية، كما كتب ذلك حاييم رامون وزير العدل الإسرائيلي السابق في صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، يوم الجمعة 31 مايو 2024.

وإذا كان الكيانُ قد هدَفَ إلى القضاء على قوة حماس، فهذا لم يتحقق حتى الآن؛ بل إنّ قوة المقاومة هي في أفضل حالاتها، والدليل إلحاقها خسائر كبيرة بجيش الاحتلال، كان آخرها – حتى لحظة كتابة هذا المقال – قتل وجرح أكثر من 15 جنديًّا إسرائيليًّا شرق رفح يوم الأربعاء 29 مايو 2024، وسبق ذلك بثلاثة أيام أن أضافت إلى قائمة الأسرى عددًا جديدًا من جنود الاحتلال، خلال عملية مركبة بعد استدراج جنود صهاينة لأحد الأنفاق في مخيم جباليا. ولم يفشل الكيان في القضاء على المقاومة فحسب؛ بل فشل -حتى الآن- في الوصول إلى قياداتها والقضاء عليهم، وهم الذين يوجِّهون دفة الحرب من مكان مجهول؛ فلم تستطع استخبارات إسرائيل التي تعتمد عبر تاريخها على جواسيسها، إلى معرفة أماكنهم حتى الآن، حيث ينتظر نتنياهو ومجلسُ حربه على أحرَّ من الجمر أن يقدِّم رؤوس يحيى السنوار ومحمد الضيف وأبي عبيدة وغيرهم قربانًا، دليلًا عن انتصاره. ولكن الأكثر من ذلك أنّ إسرائيل تعاني من ضغوط داخلية شديدة، تطالب الحكومة الإسرائيلية بتحرير الأسرى لدى المقاومة «مهما بلغ الثمن»، في وقت تصاعدت فيه الانتقادات الموجهة لنتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، بسبب ما أسمته هذه الانتقادات «عجزهما عن تحقيق ما أعلنَاه من أهداف للحرب، وفي مقدمتها تفكيك حركة حماس وإطلاق سراح المحتجزين في غزة».

وحتى اللحظة، بعد مرور ثمانية أشهر على الحرب، فإنّ هناك من الجانب الإسرائيلي من يتحدّث عن الفشل الاستخباراتي في توقّع هجوم السابع من أكتوبر وحجمه وكيفية الاستعداد له من قبل حماس وتنفيذه، حيث خلصت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية في تحقيق لها، إلى أنّ «الازدراء والإنكار وتوقف جمع المعلومات عن حركة المقاومة الإسلامية حماس لأكثر من عامين في الجيش الإسرائيلي قاد إلى طوفان الأقصى، وأنّ ذلك الفشل استمر بعد بدء الحرب على القطاع».

وإذا كانت إسرائيل لم تحقّق أيًّا من أهدافها في القضاء على المقاومة وقياداتها وتحرير أسراها، فإنّ هناك جوانب أخرى فشلت فيها فشلا ذريعًا بسبب حربها، من ذلك مثلا الخسائر الاقتصادية التي منيت بها، إذ عدّدت وكالة «بلومبرغ» الأمريكية التبعات الاقتصادية الخطيرة لمعركة «طوفان الأقصى» على الاقتصاد الإسرائيلي، محذّرة إسرائيل من «عقد ضائع آخر» يشبه ما عاناه كيان الاحتلال بعد حرب عام 1973، وما تبعها من إنفاق عسكري على حساب التنمية. وبحسب الوكالة، فإنّ تلك الفترة، المعروفة في الأوساط الاقتصادية باسم «العقد الضائع»، لم تنتهِ إلا في ثمانينيات القرن الماضي، عندما استعانت «إسرائيل» بخبراء أجانب للمساعدة على صياغة إصلاحات صارمة خفضت إنفاق الدولة، وحققت استقرار العملة الإسرائيلية «الشيكل»، وجذبت الاستثمارات الأجنبية. ويبدو -حسب الوكالة- أنّ أوجه الشبه «مؤلمة» بين حالة «إسرائيل» في عام 1973 وحالتها عام 2024، مع ضرورة الإشارة إلى أنّ الحرب في غزة هي الأكثر تكلفة في تاريخ الكيان، «إذ قدّر البنك المركزي أنّ التكلفة الإجمالية للحرب ستصل إلى 250 مليار شيكل (67.4 مليار دولار)، حتى عام 2025».

لقد صدق الرئيس الأمريكي جو بايدن، عندما وصف طوفان الأقصى «بالحدث الذي سيغيِّر العالم، ويتردَّد صداه خلال القرن الـ21″، وكان تعليقه ذلك، والطوفانُ ما زال طازجًا في يومه الثاني، خلال المقابلة التي أجراها معه روبرت هور المحقق الخاص في قضية احتفاظه بوثائق سرية، فما شاهدناه هو أنّ العالم تغيّر بالفعل، ولم تعد القضية الفلسطينية كما كانت قبل السابع من أكتوبر، فها هي الدول تتسابق للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وها هم طلبة الجامعات العالمية يتضامنون مع الفلسطينيين، وها هي المظاهرات في عواصم العالم المختلفة تقف مع الشعب الفلسطيني، في رسالة واضحة للعالم أنّ الطوفان أثبت – رغم الخسائر في الأرواح الشريفة – أنّه من المستحيل دفن القضية الفلسطينية، ومن المستحيل إطفاء المقاومة من قلوب الفلسطينيين مادام هناك روحٌ فلسطينية واحدة تنبض، وأنّ تلك الانتفاضة الدولية تدلُّ على أنّ الكيان في طريقه إلى الزوال، مهما طال الزمن، ومهما تسلح بالأسلحة الحديثة، ومهما وقفت بعض الأنظمة العربية معه ومَدَّته بأسباب الحياة؛ فهذه الأنظمة نفسها قد تزول قبل زوال إسرائيل، كما توقّع ذلك الداعية الإسلامي الشيخ محمد الغزالي، رحمه الله.

مع دخول طوفان الأقصى شهره الثامن، نقول إنه حقّق عسكريًّا وإعلاميًّا ما لم تحققه الجيوش العربية ولا وزارات الإعلام العربية أكثر من سبعين عامًا، وإذا كان هناك من أبناء جلدتنا من يرون غير ذلك، فهذه مشكلتهم، ولا أدل على الإخفاقات الإسرائيلية من اقتراح حاييم رامون وزير العدل الإسرائيلي السابق، بأن تبلغ «إسرائيل» الولايات المتحدة والوسطاء أنها مستعدة لإعلان نهاية الحرب، بصورة رسمية، «بشرط إعادة كلِّ الأسرى»، وهذه تكفي إشارةً للمعاناة التي يعانيها الكيان في الداخل، حيث ظهرت على السطح الخلافات الداخلية بين أعضاء المجلس الحربي، وتبادلوا الاتهامات فيما بينهم علنًا، بشأن مسألة الإخفاق الإستراتيجي في الحرب، وهذا يذكرنا بما قاله تساحي هنغبي رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي في وقت سابق للقناة 13 الإسرائيلية، من أنّ إسرائيل لم تحقق أيًّا من أهداف حربها على قطاع غزة: «لم نقض على حماس، ولم نوفِّر شروطًا لإعادة الأسرى ولم نُعِد سكّان غلاف غزة إلى منازلهم بأمان»، بل زاد على ذلك بقوله: «إنّ الجيش يقول إنّ تحقيق أهداف الحرب بحاجة إلى سنوات عدة وليس سنة واحدة». وإذا كانت ثمانية أشهر قد أضرت بالكيان الإسرائيلي كلّ هذا الضرر، فهل بإمكانها أن تواصل الحرب رغم كلِّ ذلك النزيف؟!

لا شك أنّ المقاومة الفلسطينية نجحت في الأشهر الماضية في إيلام إسرائيل وتحطيم النغمة السائدة في العالم عن جيشها «الذي لا يُقهر»، وعن «قوة ردعها»، وفضحت اعتقاد حكومة بنيامين نتنياهو بأنّ حماس تفتقر إلى القدرات اللازمة لشن هجوم واسع النطاق على إسرائيل، ممّا جعلها غير مستعدة للهجوم المباغت صباح السابع من أكتوبر 2023.

في كلّ الأحوال، نقول إنّ حماس نجحت خلال الأشهر الماضية في إعادة القضية الفلسطينية إلى الواجهة، وإبقاء الملف الفلسطيني في صدارة العناوين، بعد أن كانت في آخر أولويات العالم، كما أحرجت الدول المطبِّعة، وأحرجت السلطة الفلسطينية، وأوقفت -ولو مؤقتًا- تطبيع دول أخرى في قائمة الانتظار، وبالتأكيد هناك إيجابيات أخرى كثيرة ستظهر مع الأيام.
**

زاهر المحروقي كاتب عماني مهتم بالشأن العربي ومؤلّف كتاب «الطريق إلى القدس»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى